تصنيفات المدونة

الاثنين، 12 يوليو، 2010

أسئلة تحتاج ﻹجابة .. مسجات دينية .. من أقوال الحكماء

هل لديك الجرأة للإجابة ؟
  • لماذا نخشي مراقبة الناس … ولا نخشي مراقبة الله
  • لماذا نستيقظ مبكرا من من أجل العمل … ولا نستيقظ من اجل صلاة الفجر
  • لماذا يصعب علينا الكلام عن الله تعالى وأمور الدين … ويسهل علينا الكلام عن باقي الأشياء
  • لماذا نشعر بالنعاس ونحن نصليولكننا نستيقظ فجأة ونشعر بالنشاط فور انتهائنا من الصلاة
  • لماذا ننفق الأموال الكثيرة للمتع و الرحلات مع أنها زائلة … ونبخل بالصدقات علي الفقراء مع أنها باقية
  • لماذا نسهر الليل كل يوم من أجل مباراة في كرة قدم أو مشاهدة فيلم أو مجالسة صديق … ولا نسهر بقراءة القران أو الصلاة
من أروع المسجات الدينية
أسأل الله الذي جمعنا في دنيا فانية .. أن يجمعنا ثانية .. في جنة قطوفها دانية
أروع القلوب قلب يخشى الله .. وأجمل الكلام ذكر الله .. وأنقى الحب الحب في الله
قد مضى العمر وفات .. يا أسير الغفلات .. فاغنم العمر وبادر .. بالتقى قبل الممات
*******

إن للقلوب صدأ كصدأ النحاس .. وجلاؤها الاستغفار
إن المعصية تورث ضيق النفس .. والمعصية تجر الأخرى .. راجع نفسك
اللهم اجعلنا ممن يورثون الجنان .. ويبشرون بروح وريحان .. ورب غير غضبان آمين
*******
أجمل من الورد .. وأحلى من الشهد .. ولا تحتاج لجهد .. سبحان الله وبحمده
قال إبليس : أهلكت بني آدم بالذنوب .. وأهلكوني بالاستغفار وبـ (لا إله إلا الله)
عندك هم ما تبدد ؟ أمل ما تحقق ؟ حزن يتجدد ؟ أنا رصيدك لا تتردد (المرسل صلاة الليل)

من أقوال الحكماء
  • كن في الدنيا كالنخلة .. إن أكلت، أكلت طيبا .. وإن أطعمت، أطعمت طيبا .. وإن سقطت على شيء لم تكسره ولم تخدشه.
  • من كثرت نعم الله عليه كثرت حوائج الناس إليه .. فإن قام بما يجب لله فيها عرضها للدوام والبقاء … وإن لم يقم فيها بما يجب لله عرضها للزوال.
  • سئل ابن المقفع: “من أدبك هذا الأدب” فقال: “نفسي” فقيل له: “أيؤدب الإنسان بغير مؤدب؟” فأجاب: “كيف لا؟ كنت إذا رأيت في غيري حسنا أتيته وإن رأيت قبيحا أبيته وبهذا وحدي أدبت نفسي”.
  • من ترك فضول الكلام منح الحكمة ومن ترك فضول النظر منح خشوع القلب ومن ترك فضول الطعام منح لذة العبادة ومن ترك فضول الضحك منح الهيبة ومن ترك المزاح منح البهاء ومن ترك حب الدنيا منح حب الآخرة ومن ترك الاشتغال بعيوب غيره منح الإصلاح لعيوب نفسه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق