تصنيفات المدونة

الأربعاء، 9 فبراير 2011

هل أنت ضفدعة ؟ (بريد أعجبني)

أجرى بعض العلماء تجربة على ضفدعة ، فقاموا بوضعها في إناء به ماء يغلي ، فقفزت الضفدعة عدة قفزات سريعة تمكنها من الخروج من هذا الجحيم التي وضعت فيه.

لكن العلماء عندما وضعوا الضفدعة في إناء به ماء درجة حرارته عادية ، ثم اخذوا في رفع درجة حرارة الماء وتسخينه إلى أن وصل إلى درجة الغليان وجدوا أن الضفدعة ظلت في الماء حتى أتى عليها تماما وماتت دون أن تحاول أدنى محاولة للخروج من الماء المغلي.

العلماء فسروا هذا بأن الجهاز العصبي للضفدعة لا يستجيب إلا للتغيرات الحادة .. أما التغير البطيء على المدى الطويل فإن الجهاز العصبي للضفدعة لا يستجيب له. هذا هو حال الحياة معنا دائما ، التغيرات المحيطة بنا تغيرات بطيئة تكاد تكون مملة في مجملها .. ولكنها تغييرات مهمة حاسمة في معظمها.

قارن بين حياتك منذ عامين وحالك الآن .. هل هناك تغيرات من حولك ؟ حقيقة ستدهش من حجم التغيرات التي حدثت من حولك لكن كيف كانت استجابة جهازك العصبي لها ؟
هل شعرت بأن صغائر الأمور هي في حقيقتها أمور جلل .. وأن معظم النار من مستصغر الشرر ؟ هل كنت كالضفدعة التي تحركت الدنيا حولها وتغيرت وهي لم تفطن لهذا فلقيت حتفها ؟ .. أم أنك فطنت لما يجري حولك وسارعت جاهدا لتعايش التغيرات التي تجري حولك وتفكر في تطوير حياتك ؟

هل كان حالك مع نفسك ومع الله كحال الضفدعة ؟ .. فلم تفطن بالصدأ الذي يهبط على قلبك كل يوم ويبعدك عن الله خطوة بخطوة إلى أن فوجئت بالبعد السحيق؟كيف كان حالك مع أهلك؟ .. هل فوجئت أنك أصبحت شخصا قاطعا لصلة رحمك ولم تفطن أن إهمالك في صلة رحمك وتسويفك لها قد أودى بك بعيدا عن أهلك ؟ كيف كان حالك مع نفسك ؟ .. هل سعيت لتطوير نفسك وتعليمها ما جد من العلوم والكمبيوتر أم فوجئت أن الناس أصبحوا ينظرون لك على أنك جاهل متأخر لا تدري الكثير عما يدور حولك ؟ كيف كان حالك مع إخوانك ؟ .. هل فوجئت الآن أنك أصبحت بعيدا عنهم وأن مسافات شاسعة قد قامت بينك وبينهم من أمور استصغرتها أنت ؟

في كل شؤون حياتك قف مع نفسك واسأل : هل أنت ضفدعة؟

هناك تعليق واحد:

  1. باختصار شديد .... روعة
    ليت مثل هذه الرسائل تصلني الى بريدي
    شكرا اخي خالد

    ردحذف